كانت التنمية الصناعية، والمحافظة على معدل النمو المطلوب وتطويره، واستكمال محفظة المنتجات والأعمال، وإدارة بيئة الأعمال المتغيرة، فضلاً عن الظروف الدولية من بين الأسباب التي شجعت مجموعة مپنا (Mapna Group) على دخول مجال الأعمال الجديدة، بما في ذلك الكهرباء .

من خلال هذا النهج، دخلت مجموعة مپنا في مجال كهربة صناعات السيارات والنقل بالسكك الحديدية ووسعت أنشطتها في هذا المجال من أجل خفض استهلاك الطاقة والحد من التلوث البيئي. كان الاستثمار في تصميم وإنتاج السيارات الكهربائية وإنشاء محطات الشحن الكهربائي من بين مشاريع هذه المجموعة في مجال الكهرباء. بدأت المجموعة دراساتها الأولية في هذا المجال في أوائل عقد 2011 ووضعت الاستثمار في هذا القطاع على جدول أعمالها.

يتطلب تطوير السيارات الكهربائية في إيران التوطين وذلك نظراً للحالة التي أدى فيها نقص موارد النقد الأجنبي إلى حرمان البلاد من إمكانية استيراد مثل هذه السيارات. وإدراكاً لهذه الحاجة، بدأت مجموعة مپنا (Mapna Group) دراساتها الأولية في هذا المجال في أوائل عقد 2011. وأدت هذه الجهود إلى توقيع مذكرة تفاهم "تطوير وإنتاج السيارات الكهربائية" مع مجموعة سايپا للسيارات في 5 فبراير 2020 وذلك بهدف تصميم وتطوير وتوفير قطع غيار وإنتاج السيارات الكهربائية.

في سبتمبر 2020، قام الرئيس التنفيذي لشركة كبرى أخرى لصناعة السيارات في البلاد، شركة "إيران خودرو"، من خلال زيارة مصانع مپنا، تعرّف خلالها على بعض إمكانيات مپنا في مجال البنية التحتية لشحن السيارات الكهربائية. وأوضح السيد "فرشاد مقيمي" خلال الزيارة أن شركة "إيران خودرو" تسعى إلى إقامة علاقة عمل فعالة مع مجموعة مپنا في المجالات ذات الاهتمام المشترك وهي على استعداد لتحديد متطلبات السيارات الكهربائية بالتعاون مع مپنا وإعداد وتنفيذ خارطة طريق مشتركة لاستخدامها في تمهيد الطريق لإنتاج السيارات الكهربائية. توفير الكهرباء والسيارات الكهربائية في جزيرة كيش، هو اقتراح آخر لمجموعة مپنا في هذا المجال.