ضرب عدة عصافیر بحجر واحد :ما فائدة الدورة المرکبة لکل من الاقتصاد والبیئة

ضرب عدة عصافیر بحجر واحد :ما فائدة الدورة المرکبة لکل من الاقتصاد والبیئة


لایمکن تصوّر عالم الیوم من دون الطاقة الکهربائیة .فإن کافة مستلزمات الحیاة الیومیة من الهاتف المحمول والحاسوب وغسالة الملابس إلی خطوط سكك الحدید والمعدات الطبیة المتطورة وخطوط إنتاج الصناعات الکبری لا تشتغل إلا بالطاقة الکهربائیة .فمن دونها لاتدور عجلة الحیاة الاجتماعیة والاقتصادیة ولا یتحقق تطور في العالم .
ووفقا لآخر الإحصاءات الواردة بشأن صناعة الکهرباء فإن القدرة الإنتاجیة الاسمیة لمحطات الطاقة في الجمهوریة الإسلامیة تقدّر في الوقت الراهن بما یقارب 78 ألف میغاواط بینما تقدّر الطاقة الإنتاجیة العملیة لمحطاتها الناشطة بما یربو علی 60 ألف میغاواط ،الأمر الذي یجعل الجمهوریة الإسلامیة في المرکز الـ15 عالمیا من حیث القدرة علی تولید الکهرباء .ومن الجدیر بالذکر أنه کانت تقدّر الطاقة الإنتاجیة الاسمیة لمحطات تولید الطاقة في إیران في الأیام الأخیرة لتنفیذ الخطة الأولی لتنمیة البلاد ،بما یزید قلیلا عن 18 ألف میغاواط ،والمثیر في الأمر أن الجزء الأکبر من الزیادة التي حصلت بخصوص الطاقة الإنتاجیة للمحطات خلال العقدین الأخیرین من الزمن إنما جاءت علی ید الشرکات الإیرانیة .
 
photo
إن هذه الأرقام والإحصاءات الواعدة تنبئ عن أن عملیة تنمیة صناعة الکهرباء في الجمهوریة الإسلامیة لن تتوقف عند هذا الحد .إذ لا یشکل ظهور التقنیات الحدیثة والتقدیرات الاقتصادیة هو السبب الوحید الذي یدفع بصناعة الکهرباء إلی البحث عن سبل جدیدة لرفع مستوی جودة خدماتها وإنما تمثّل الهواجس البیئیة المتمثّلة في ضرورة الحفاظ علی مصادر الوقود الأحفوري الثمینة في البلد وتقلیص نسبة المخلّفات الناجمة عن عملیّات تحویل الطاقة عاملا محفزّا آخر یدفع بصناعة الکهرباء إلی أن تقوم بالبحث ،حتی خارج حدود البلاد ،عن سبل لتحسین مستوی الکفاءة لدیها بمعنی أن تقوم بما یحقق لها الحد الأقصی من الکفاءة لمحطات تولید الطاقة وذلك بأقل التکالیف الاقتصادیة والأضرار البیئیة .
 تنتج المحطات ذات الدورة البسیطة 60% من أصل 78 ألف میغاواط من الطاقة المنتَجة من قبل محطات الطاقة الإیرانیة حیث یتمّ تزوید المحطة بالوقود الذي یتمّ تحویل جزء منه إلی الطاقة الکهربائیة بینما یجری إخراج الجزء الآخر علی شکل مخلفات ونفایات .أما إذا تمّ تحویل المحطات ذات الدورة البسیطة إلی أخری مرکبة –بمعنی أن یتم إعادة استخدام الدخان المنبعث من عوادم التوربینات الغازیة التي تبلغ حرارتها 500 درجة مئویة لتولید الطاقة الکهربائیة –فحینئذ یمکننا ومن خلال دفع تکلفة یسیرة أن نزید نسبة تولیدنا للکهرباء بما یقدّر 14 ألف میغاواط  .
إن تحویل المحطات ذات الدورة البسیطة إلی أخری مرکبة عبر إنشاء قسم البخار یمثّل أحد أکثر الطرق فاعلیة لرفع مستوی کفاءة المحطات الحراریة في إیران .فإذا ضممنا قسما للبخار إلی محطة غازیة ذات دورة بسیطة عبر وضع توربین بخاري بقدرة 160 میغاواط علی طول توربینین غازیین تقدّر قدرة کل منهما 159 میغاواط وتشکیل وحدة متکاملة ذات دورة مرکبة بها ،فحینئذ ترتفع کفاءة المحطة من 34% إلی ما یقارب 50% .
photo2
علی الرغم من أن تکالیف إنشاء محطة ذات دورة مرکبة تبدو للوهلة الأولی کبیرة ویُتصور أن إنشاءها یستغرق وقتا طویلا بالمقارنة مع المحطات الغازیة ذات الدورة البسیطة إلّا أنّ المحطات ذات الدورة المرکبة هي أقل تکلفة وإضرارا بالبیئة علی المدی الطویل وذلك لما تحظی به من کفاءة وإنتاجیة عالیتین فضلا عن قدرة أکبر للإنتاج ونسب تلویث أقل للبیئة .
من الناحیة الاقتصادیة فإنّ تنفیذ مشاریع تحسین کفاءة المحطات یتمتع بمیزة أخری مهمة ،فحیث إنّ صناعة الکهرباء الإیرانیة تم توطینها بصورة کاملة ویتم تأمین کافة المعدات المطلوبة لهذه الصناعة داخل البلد من قبیل توربین البخار وغلایة استرجاع الحرارة والمولّد الکهربائي ،وأنظمة الکهرباء والتحکم وإنشاء المنشآت وترکیب المعدّات وتشغیلها وتقدیم الخدمات المتعلّقة بها وتأمین القطع علی المدی الطویل ،فإن تنفیذ مثل هذه المشاریع من شأنه أن یساعد في الازدهار الاقتصادي للشرکات الناشطة في مجال الکهرباء فضلا عن ترجمة سیاسات الاقتصاد المقاوم علی أرض الواقع .
بینما تقرأون أنتم القراء الکرام هذه المقالة یقوم مهندسوا مجموعة مبنا بإکمال مشاریع إنشاء قسم البخار وتحویل عدّة محطات غازیة إلی محطات ذات دورة مرکبة تابعة لمجوعة مبنا حیث تم إنتاج کافة المعدّات الرئیسیة المطلوبة لها في مصانع مجموعة مبنا .کما أن عملیات استحداث المشاریع قد تمت أیضا علی ید الشرکات التابعة لمبنا وغیرها من الشرکات الإیرانیة الزمیلة .
إن تعاون مجموعة مبنا مع الشرکات الألمانیة والإیطالیة ذات السمعة الطیبة في مجال تصنیع التوربینات الغازیة عالیة القدرة من فئة F وتوربینات البخار التي تتراوح قدرتها بین 5 إلی 850 میغاواط ،یکشف عن تمتع مبنا بکافة الوسائل المطلوبة للمضي في تحقیق هدفها المتمثل في تحویل أنواع المحطات ذات الدورة البسیطة إلی أخری مرکبة وزیادة الکفاءة والطاقة الإنتاجیة للکهرباء علی مستوی البلاد .الأمر الذي یشکّل فرصة ذهبیة لتغطیة احتیاجات البلد من الطاقة الکهربائیة علی مدی السنوات الأربع أو الخمس القادمة کحد أدنی وذلك من دون إجراء أدنی تغییر في نسبة استهلاك الوقود الأحفوري بکل أنواعه .